بين..الروح..والروح

‏ ادب سوداني التعقيبات (0) إضافة تعليق   
ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺸﻮﻕ ﺟﻨﻴﻨﺎً ﻷﺟﻬﻀﺘﻪ ﺩﻭﻥ ﺗﻔﻜﻴﺮ.. ﻭﻟﻜﻨﻪ ﺍﻵﻥ ﺭﺟﻞ ﺍﺳﺘﻤﺪ ﻧﻀﺠﻪ ﻣﻦ ﻗﻮﺓ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭﻣﻦ ﺟﺮﺃﺓ ﺍﻟﻘﻤﺮ! ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﻃﻔﻼً ﻟﺮﺑﻴﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺐ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﺇﻻ ﺃﻧﺖ.. ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻧﻀﺞ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺃﺩﺭﻙ ﻣﺎﻫﻴﺘﻪ، ﻭﻛﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﺣﻴﻦ ﻏﻔﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻭﺡ، ﻭﺟﺎﺀ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺍﻵﻥ، ﺭﺟﻼً ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﻣﺔ ﻭﻻ ﻳﻌﺮﻑ ﺍﻟﻬﺰﻳﻤﺔ.. ﺍﻟﺸﻮﻕ ﻧﻘﻄﺔ ﺿﻌﻔﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﻓﻌﻨﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻀﻌﻒ ﻛﻠﻤﺎ ﺍﻗﺘﺮﺑﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﺓ.. ﺃﺷﺘﺎﻗﻚ ﻣﻞﺀ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻮﻥ ﻭﻣﻞﺀ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ. ﺗﻐﺎﺩﺭﻧﻲ ﻟﺤﻈﺔ ﻓﺘﻌﻮﺩ ﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺇﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﻭﻛﺴﺠﻴﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺗﻨﻔﺴﻪ ﺃﻭ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺓ ﻛﺎﺋﻦ ﺁﺧﺮ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺇﻻ ﺍﻟﺸﻮﻕ، ﻓﻴﻜﻮﻥ ﺧﻠﻴﻔﺘﻚ ﻛﻠﻤﺎ ﺍﺑﺘﻌﺪﺕ ﻋﻨﻲ.. ﻫﻮ ﺍﻟﺸﻮﻕ ﺇﻟﻰ ﺣﻴﻦ ﻟﻘﺎﺀ ﺁﺧﺮ ﻻ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻨﻪ. ﻳﺘﺴﺎﺀﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻨﻚ ﻓﻲ ﺷﻐﻒ ﻭﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻨﻚ ﺑﻴﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪﻱ.. ﻳﻤﺎﺭﺳﻮﻥ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻜﻒ ﻋﻠﻲّ ﻛﻠﻤﺎ ﻣﺪﺩﺕ ﻳﺪﻱ ﻟﻠﺴﻼﻡ.. ﻛﺄﻧﻬﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻦ ﻣﺪﻯ ﻋﺸﻘﻲ ﻭﺟﻨﻮﻧﻲ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺣﺪﺛﻬﻢ ﻋﻨﻪ ﻣﺮﺍﺭﺍً ﻭﺗﻜﺮﺍﺭﺍً. ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺃﺳﻄﺮﻱ ﻳﻘﺮﺃﻭﻥ ﻋﻨﻚ.. ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺃﻭﺭﺍﻗﻲ ﻭﺻﻔﺤﺎﺕ ﺩﻓﺎﺗﺮﻱ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ.. ﻭﻳﺒﺤﺜﻮﻥ ﻋﻨﻚ ﻓﻲ ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻭﺑﻴﻦ ﺻﻔﺤﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﺔ، ﻭﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺧﺮﻭﺟﻚ ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ﻋﻴﻨﻲ ﻛﻠﻤﺎ ﺃﻃﻠﺖ ﻣﻼﻣﺤﻲ ﻋﺒﺮ ﺷﺎﺷﺎﺕ ﺍﻟﺘﻠﻔﺎﺯ.. ﻟﻴﺘﻬﻢ ﻳﺪﺭﻛﻮﻥ ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺃﺩﺧﻠﺘﻚ ﻭﺃﻏﻠﻘﺖ ﺃﺑﻮﺍﺑﻬﺎ ﻋﻠﻴﻚ.. ﻭﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺃﺳﻜﻨﻚ ﺑﺪﺍﺧﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺳﺄﻟﺘﻪ ﺫﻟﻚ ﻭﺃﻗﻔﻞ ﺑﺎﺑﻪ ﻋﻠﻴﻚ ﻭﺃﺿﺎﻉ ﺍﻟﻘﻔﻞ.. ﺿﻌﻴﻒ ﻫﻮ ﺍﻟﻌﺸﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺨﺸﻰ ﺻﺎﺣﺒﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﻬﺐ ﻛﻞ ﺭﻳﺢ.. ﻛﺎﺫﺏ ﻫﻮ ﺍﻟﻌﺎﺷﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺨﺸﻰ ﺗﺴﻠﻞ ﻋﺎﺷﻘﻪ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻪ ﻋﺒﺮ ﺃﻭﻝ ﻓﺤﺺ ﺩﻡ ﻭﺃﻭﻝ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﻋﺎﻓﻴﺔ.. ﻓﺎﻟﺬﻳﻦ ﻳﺨﺮﺟﻮﻥ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻌﻄﺎﺱ ﻟﻦ ﻳﻔﻴﺪﻭﻧﺎ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ ﻭﻟﻦ ﻳﺒﻘﻴﻨﺎ ﻋﺸﻘﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﻴﺪ ﺍﻟﻌﺸﻖ.. ﻓﺎﻟﻌﻄﺎﺱ ﻻ ﻳﺨﺮﺝ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﺠﺮﺍﺛﻴﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻀﺮ ﺑﺎﻟﻌﺎﺷﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺳﻜﻨﺎﻩ ﺑﻴﻦ ﻧﺒﺾ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﻭﺃﻭﺗﺎﺭﻩ ﺣﺘﻰ ﺃﺟﺎﺩ ﺍﻟﺮﻗﺺ ﻋﻠﻰ ﺇﻳﻘﺎﻉ ﺍﻟﻨﺒﺾ ﻭﺍﻟﺬﺍﺕ.. ﺃﻣﺎ ﺃﻧﺎ.. ﻓﺄﺑﺤﺚ ﻋﻨﻚ ﻣﺮﺍﺭﺍً ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﻭﺍﻟﺒﻮﺡ.. ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺟﻮﺩ ﻭﺍﻟﻼ ﻭﺟﻮﺩ.. ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ.. ﻓﺄﺟﺪﻙ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺧﻴﺮﺗﻴﻦ.. ﺍﻟﺮﻭﺡ ﻭﺃﻧﺖ..

ماذا اقول

حروف خاصة التعقيبات (0) إضافة تعليق   
بسم الله الرحمن الرحيم # الروح تجادل الجسد العامل فيها تقيل ياااخ خف شوية وخفف الآلام عليا اصلو شوقم وجج النيران وطير النوم من عيوني ياخ سيبك اصلو ريدنا اكبر عشرة عمر بين النور والقمر ما تنسي انو مشينا الصعاب عشنا الحلوة والمرة واندمجنا في بعض بالمرة وانت عارف الفرقة كم مرة ياخ العيون عليك متمردة بتجر شريط الذكري طول الليل لحظات عناق وهمسات وداع وحكاوي الليالي الحالمة ياخ الاذان متمردة ومشتاقة لاحلي مكالمة سيب التقل يلا سير بالروح المجنونة بيها والعين الساكنة دوام فيها والايادي المشتهية تلامس انامل إيدا ‏# اجاب الجسد تحت الضغط يلاكم انتو ما عارفين معاناتي انتو ما براكم

Design by N.Design Studio

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل