سيرة الحبيب المصطفى صلي الله عليه وسلم

إسلاميات انشر بنية التقرب لله التعقيبات (0) إضافة تعليق   
بسم الله الرحمن الرحيم دعوة للتبرك بسيرة أفضل الخلق سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ‏mp3 ‎‏ http://alsyra.net/show.php?k=50 http://alsyra.net/show.php?k=100 http://alsyra.net/show.php?k=150 http://alsyra.net/show.php?k=200 http://alsyra.net/show.php?k=250 http://alsyra.net/show.php?k=300 http://alsyra.net/show.php?k=350 http://alsyra.net/show.php?k=400 http://alsyra.net/show.php?k=450‎‏ ‎

لا تغفل عن الموت

انشر بنية التقرب لله التعقيبات (0) إضافة تعليق   
لا تغفل عن الموت ) فائدةٌ تقشعرُّ لهآ الأبدان (.. كتب أحدُ طلبة العِلم الفضَلاء في فائدة عجيبة فتح بها اللهُ تعالى عليه ؛ وفيها يقول : ) هل تعلم أن اللهَ ابتلى الصحابةَ - رضي الله عنهم - وهم في حال الإحرام - والمُحرم بالحج أو العمرة يحرُم عليه الصيد - ؛ إبتلاهم الله بأن الصيدَ اقترب منهم حتى إن أحدهم يستطيع أن يصيده بيده دون استخدام آلةٍ للصيد ! . إقرأ قولَه تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِّنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ ' سورة المائدة ، آية : 94 ' . وفي هذا الزمن يتكرر ابتلاءٌ عظيمٌ جِدًّا ، ولكن بشكل مختلف ! . كـــيـــف ؟! . قبل عشرة أعوام تقريباً كان الحصولُ على الصُّوَر والمقاطع المحرمه صعبا نوعاً مـا ، أمَّا الآن فبلمسةٍ خفيفةٍ على شاشة الجوال أو بضغطة زر على الحاسب الآلي تشاهد هذا حتى من دون برامج فك الحجب - أعاذنا الله وإياك - تـَـــــذَكَّــــــر : ﴿ لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴾ . وفي خلوتك لا يغرنك صمتُ أعضائـك ، فـإن لهـا يـومـاً تتكلـم فـيـه ! : ﴿ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ ) جزى اللَّهُ تعالى خيراً مَن أعانَ على نشر هذا الموضوع ؛ وقد قال النبيُِّ ﷺ : " مَن دَلَّ عَلَى خَيرٍ فلَهُ مِثلُ أجرِ فَاعِلِه مقتبس

كنا نعلم ولا نعمل

انشر بنية التقرب لله التعقيبات (0) إضافة تعليق   
) كنا نعلم ولا نعمل ( قال ابن القيم رحمه الله : )هلكت جارية في طاعون فرآها أبوها في المنام .. فقال لها: يابنيه أخبريني عن الآخره!!فقالت: قدمنا على أمر عظيم وقد كنا نعلم ولا نعمل والله لتسبيحة واحدة أو ركعة واحدة في صحيفة عملي أحب إلي من الدنيا وما فيها..( لقد قالت الجارية كلاماً عظيماً )كنا نعلم ولا نعمل( ولكن كثيراً منا لم يفهم مرادها. كنا نعلم أننا إذا قلنا سبحان الله وبحمده مائة مرة تغفر لنا ذنوبنا وإن كانت مثل زبد البحر ) وتمر علينا الأيام والليالي ولا نقولها ( كنا نعلم أن ركعتي الضحى تجزئ عن 360 صدقة ) وتمر علينا الأيام تلو الأيام ولا نصليها ( وكنا نعلم أن من صام يوماً في سبيل الله تطوعاً باعد الله وجهه عن النار سبع خنادق وباعد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً ) ( وكنا نعلم أن من عاد مريضاً ) أي زاره( تبعه سبعون ألف ملك يستغفرون له الله ) ولم نزر مريضاً هذا الاسبوع ( وكنا نعلم أن من صلى على جنازة وتبعها حتى تدفن أن له قيراطين من الأجر ) والقيراط كجبل أحد ( وتمر علينا الأسابيع ولم نذهب إلى المقابر وكنا نعلم أن من بنى لله مسجداً ولو كمفحص قطاة ) عش الطائر ( بنى الله له بيتاً في الجنة ) ولم نساهم في بناء المساجد ولو بعشرة جنيهات ( وكنا نعلم أن الساعي على الأرملة وأبنائها المساكين كالمجاهد في سبيل الله وكصائم النهار الذي لا يفطر وكقائم الليل كله ولا ينام ) ولم نساهم في كفالة الأرملة وأبنائها ( وكنا نعلم أن من قرأ من القرآن حرفاً واحداً فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها ولم نهتم بقراءة القرآن يومياً وكنا نعلم أن الحج المبرور جزاؤه الجنة و أجره أن يرجع الحاج كيوم ولدته أمه ) أي بصفحة بيضاء نقية من الذنوب ( ولم نحرص على أداء مناسك الحج مع أن الظروف سهلة وميسرة علينا وكنا نعلم أن شرف المؤمن قيامه الليل وأن النبي صلى الله عليه وآله مع صحابته لم يفرطوا بصلاة القيام طول عمرهم رغم إنشغالهم بلقمة عيشهم وجهادهم في سبيل نشر دينه أما نحن فالتفريط كبير في هذا الموضوع وكنا نعلم أن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور ولم نستعد لهذا اليوم وكنا ندفن الموتى ونصلى عليهم ولم نجتهد لمثل هذا اليوم وكأننا لدينا شهادة تفيد أننا غير المقصودين . اعلم أخي واعلمي أختي الحبيبة أن كل نفَس نتنفسه يقربنا إلى الأجل المحتوم ) الموت ( وما زلنا نلهو ونلعب ونمرح . آن الأوان من هذه اللحظة أن نغير نمط حياتنا وأن نستعد الإستعداد الأمثل ليوم الحساب ) يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه ( هنيئا لمن قرأها وفهمها وبلغها لمن يعيها ثم بادر إلى العمل بها ... آمين يارب...... منقول

تأملات قرآنية عجيبة

منتدي سياسي انشر بنية التقرب لله التعقيبات (0) إضافة تعليق   
تأملات قرآنية عجيبة .............................. * )ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك ( قوة الذاكرة .. ليست العامل الوحيد لحفظ القرآن ،، العامل اﻷساسي هل يريده الله في قلبك أم ﻻ...! * )نعم العبد( أغمض عينيك وتخيل أن الله قالها فيك !! هل عرفت اﻵن حقارة أفعالنا حين نرجوا ثناء البشر ؟ ...... * )ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون ( عند حلول المصائب .. اعرف من تنادي .. فليس الكل يسمعك ..!! * )وتقلبك في الساجدين ( حين تسجد في الليل لست وحدك الساجد .. أنت تلحق بالركب الموفق فتنضم إليه .... * )كلما دخل عليها زكريا المحراب( )وهو قائم يصلي في المحراب( سر توفيق هذه اﻷسرة .. وقوفها في المحراب طويﻻ ..!! * )وإذا قرىء القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون(.. رحمة الله قريبه .. اطلبها باﻻنصااات الى القرآن ،!! * )يأخذون عرض هذا اﻷدنى ويقولون سيغفر لنا( بدل أن يشكروا مغفرته ، تجرؤوا على معصيته .. ثق تماما أن هذه طريقة تفكير المحروم من كل خير !!! * )إذ تلقونه بألسنتكم ( عند الفتن والشائعات ،، تكون حاسة التلقي هي "اللسان".. فﻻ يمر شيء على العقل ..!! * )و زيناها للناظرين( متى آخر مرة نظرت إلى السماء اللتي زينها الله لك ؟ * )ونزعنا مافي صدورهم من غل ( عندما تطهر قلوبنا من الغل .. فنحن نعيش في نعيم يعيشه أهل الجنة .. * )ﻻ تمنن تستكثر( قال الحسن: ﻻ تستكثر عملك ،، فإنك ﻻ تعلم ما قبل منه ،، وما رد منه فلم يقبل ...!!

Design by N.Design Studio

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل