رسالة واتساب1

منتدي سياسي التعقيبات (0) إضافة تعليق   
يقول الشاعر​ ابوالعتاهية​ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وفرز النفوس كفرز الصخور ففيها النفيس وفيها الحجـر وبعض الأنام كبعض الشجر جميل القوام شحيح الثمـــر وبعض الوعود كبعض الغيوم قوي الرعود شحيح المطــــر وكم من كفيف.. بصير الفؤاد وكم من فؤاد.. كفيف البصـر وخير الكلام قليل الحروف كثير القطوف بليغ الأثـــــــر #ود الفضل

تأملات قرآنية عجيبة

منتدي سياسي انشر بنية التقرب لله التعقيبات (0) إضافة تعليق   
تأملات قرآنية عجيبة .............................. * )ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك ( قوة الذاكرة .. ليست العامل الوحيد لحفظ القرآن ،، العامل اﻷساسي هل يريده الله في قلبك أم ﻻ...! * )نعم العبد( أغمض عينيك وتخيل أن الله قالها فيك !! هل عرفت اﻵن حقارة أفعالنا حين نرجوا ثناء البشر ؟ ...... * )ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون ( عند حلول المصائب .. اعرف من تنادي .. فليس الكل يسمعك ..!! * )وتقلبك في الساجدين ( حين تسجد في الليل لست وحدك الساجد .. أنت تلحق بالركب الموفق فتنضم إليه .... * )كلما دخل عليها زكريا المحراب( )وهو قائم يصلي في المحراب( سر توفيق هذه اﻷسرة .. وقوفها في المحراب طويﻻ ..!! * )وإذا قرىء القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون(.. رحمة الله قريبه .. اطلبها باﻻنصااات الى القرآن ،!! * )يأخذون عرض هذا اﻷدنى ويقولون سيغفر لنا( بدل أن يشكروا مغفرته ، تجرؤوا على معصيته .. ثق تماما أن هذه طريقة تفكير المحروم من كل خير !!! * )إذ تلقونه بألسنتكم ( عند الفتن والشائعات ،، تكون حاسة التلقي هي "اللسان".. فﻻ يمر شيء على العقل ..!! * )و زيناها للناظرين( متى آخر مرة نظرت إلى السماء اللتي زينها الله لك ؟ * )ونزعنا مافي صدورهم من غل ( عندما تطهر قلوبنا من الغل .. فنحن نعيش في نعيم يعيشه أهل الجنة .. * )ﻻ تمنن تستكثر( قال الحسن: ﻻ تستكثر عملك ،، فإنك ﻻ تعلم ما قبل منه ،، وما رد منه فلم يقبل ...!!

الإمام مالك يواجه هارون الرشيد: العلم فوق السلطة

منتدي سياسي التعقيبات (0) إضافة تعليق   
هو الإمام أبو عبدالله مالك بن أنس الأصبحى الحميرى، ولد عام ٩٣ هجرية، وأصبح فقيه دار الهجرة »المدينة المنورة«، وعالم أهل الحجاز، ومرجع العلماء وطلاب العلوم فى مختلف أنحاء الدولة الإسلامية التى كانت أكبر وأقوى إمبراطوريات العالم. لم تكن شهرة الإمام وتقواه وعلمه لتبعده عن السياسة، وإن كانت من باب »نص الولاة والخلفاء والأمراء«، فموقعه كـ»إمام دار الهجرة«، جعله قبلة لتلاميذ، أسسوا فيما بعد مذاهبهم الخاصة، مثل الإمام الشافعى، هذا الموقع وتلك الشهرة جعلا لنصائح الإمام أكبر الأثر، وأصبحت نصائحه للخليفة هارون الرشيد جزءاً من أدبيات التعامل بين الفقيه والسياسى. وحين قدم الخليفة الرشيد، إلى المدينة المنورة، وهو حاكم أقوى وأكبر دولة فى العالم، دعا الإمام مالك لزيارته، فلم يتحرك الإمام من مكانه، فكرر الخليفة الطلب، فرد الإمام بثقة العالم الجليل موجها حديثه للخليفة: »لا تكن أول من يضع عز العلم فيضع الله عزك«، صدمت الكلمات القوية الواضحة الخليفة فرد على مالك »بل تأتينا حتى نتعلم ونسمع منك«، فأعاد مالك الرسالة قائلا: »أصلحك الله أن العلم يؤتى ولا يأتى«، فلم يجد الخليفة مفراً من الذهاب إلى مقر هذا الفقيه العنيد، ليسمع ويتعلم مثله مثل طلاب العلم من الإمام. كان مالك لا يرى أن حكم الخلفاء الذين عاصروه هو حكم الإسلام ومع هذا لم يقطع صلته بالخلفاء والأمراء، بل كان يرى من الواجب عليه إرشادهم وإصلاحهم، وقد وجد أن وعظ هؤلاء يذهب ببعض ما يقعون فيه، ويقلل من شرهم، وربما حملهم على الصلاح، وكان أخشى ما يخشاه مالك على الولاة والخلفاء المدح الكاذب الذى يجىء على ألسنة من يعيشون حولهم، فإن ذلك المدح يزين لهم أعمالهم فيجعل السيئ حسنا فى نظرهم، والقبيح جميلا، فيرضون عنها، فلا تتسع نفوسهم لإرشاد مرشد، ولا هداية هاد، ولا وعظ واعظ، ولا شىء يؤذى الملوك أكثر من التزكية الكاذبة، وتبرير كل عمل يعملونه من غير نقد ولا فحص، فكان مالك يغضب ممن يثنى على الولاة فى حضرتهم، ويحذر الولاة من هذا الصنف من الناس. وفى رسالته إلى هارون الرشيد وجه له العديد من النصائح ويلاحظ أن الإمام مالك بدأ بالتعامل مع الخليفة وهو عارف لحقه، لذا فهو ينصحه بلطف لا بقسوة ومن نصائحه: »تذكر الله فى كل عمل تعمله، وعليك بتقوى الله فى السر والعلن والتقرب إلى الله بالصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وعدم الغضب، وعدم التكبر والغرور، وعدم الاغترار فيما فى أيدى الناس، وحسن معاملة الناس، عدم كثرة الضحك لأن ذلك يدعو إلى السفه، وإسداء المعروف إلى الناس ومساعدتهم فى عثراتهم. وكظم الغيظ والعفو عن الناس، وعدم الكذب، وإبعاد النميمة عن مجلسه، وعدم الخيلاء والغرور، وإفشاء السلام بين الناس«. وأوضح »مالك« أن العدل أساس الحياة السياسية فى الإسلام، والظلم سبب خراب البلاد، لذلك أكد أنه ليس فوق السلطان العادل منزلة إلا نبى مرسل، أو ملك مقرب، وكما أنه ليس فوق رتبة السلطان العادل رتبة، كذلك ليس دون رتبة السلطان الظالم رتبة لشرير، لأن شره يعم، كما أن خير الأول يعم«. ومن نصائح الإمام للخليفة أن يكون حليما وكريما »فالحلم من أكرم الصفات، وليس للخليفة أن يكون بخيلا، فالبخل يؤدى إلى ذم الخاص والعام وانصراف قلوب الناس واستطالة ألسنة الأعداء فيؤدى ذلك إلى الخيانة على الأمانة، والغش على النصيحة، ثم يفتح للحاشية أبواب قبول الرشى«. ويتابع الإمام: »وأعلم أن التودد من الضعيف يعد ملقا، والتودد من القوى يعد تواضعا وكبر همة، فلا تمتنع من أن تتودد إلى العامة لتخلص لك محبتهم، وتنال الكرامة منهم، واعلم أن الأيام تأتى على كل شىء فتمحو الآثار وتميت الذكر، إلا ما رسخ فى قلوب الناس محبة تبقى بها مناقبك وشرف مساعيك«. يرسم الإمام فى نصائحه طريق »القدوة« فيقول: »على الخليفة ألا يأمر بالمعروف إلا بدأ بفعله، ولا ينهى عن منكر إلا بدأ بتركه، ولا يلم أحداً فيما لا يلوم عليه نفسه، ولا يأمرهم ببر لا يأتمر به، فإن الناس بأخلاق ملوكهم يستنون، وعلى شاكلتهم يجرون، لأنهم العلم والمشار إليه«. نصائح الإمام مالك للخليفة تأتى باعتبارها من أعظم حقوقهم على الرعية، التى أمر الإسلام بها، والتأكيد على أهميتها لما فى ذلك من مصالح كثيرة للعباد والبلاد، وهى من أنواع التعاون على البر والتقوى، فى المقابل ينبغى أن يراعى الناصح لولى الأمر الأسلوب، فيذكرون بالمعروف وينهون عن المنكر بأدب ولطف ورفق ولين، وأن يراعى فى ذلك مكانتهم فى الأمة، وعلو قدرهم فيهم، حتى لا تنتهك حرمتهم وأن يكون سراً فيما بينه وبينهم. توفى الإمام مالك عام ١٧٩ هجرية، وشيعه أهل المدينة المنورة، فيما ظل علمه ممثلاً فى الرسائل، وكتاب »الموطأ« دليل لمن يريد طلب العلم، وفتاواه حجة فى الفقه والحديث والسياسة. منقول

مجنون يعتدي علي حرس القصر الجمهوري بالخرطوم

منتدي سياسي التعقيبات (0) التعليقات (1)   
NCP Press ... ‎‏ مركز تحميل الصور بيان صحفي من رئاسة الجمهورية.تعدى شخص مسلح على بوابة القصر الجمهوري الواقعة من الجهة الغربية ولم يستجب لنداء التوقيف متخطيا الحاجز الأمني ، وأصاب أحد الحراس مستخدما القوة ، مما أجبر قوة الحراسة على استخدام القوة تجاهه وأطلقت عليه الرصاص واصابته في مقتل .. ونجم عن تعديه أن استشهد اثنان من الحراس ، وأفادت المعلومات أن تصرف المعتدي يشير إلى أن حالته غير الطبيعية ، وتوالي السلطات الآن تحرياتها المكثفة لكشف المزيد من المعلومات عن الشخص المعتدى

السودان أزمة خليفة

حروف خاصة منتدي سياسي التعقيبات (0) إضافة تعليق   
بسم الله الرحمن الرحيم يري بعض المحللين للساحة السياسية السودانية ان الحالة السودانية بلغت الحلقوم لاصرار المؤتمر الوطني علي الرئيس عمر البشير مرشحا للرئاسة مرة اخري

الترابي .. عاد ليصنع..!!

منتدي سياسي من صحافة السودان التعقيبات (0) إضافة تعليق   
الترابي .. عاد ليصنع..!! __________________ :: رغم أن السادة بالحزب الحاكم - والدكتور نافع علي نافع أبرزهم - أكدوا أن الإنتخابات في موعدها، إلا أن الدكتور حسن عبد الله الترابي، الأمين العام للمؤتمر الشعبي، يصرًح بأن هناك إتجاه لتأجيل الإنتخابات لمدة عام..والمؤتمر الشعبي - منذ إعلان الوثبة ويوم خطابها - لم يعد هو ذاك الحزب المعارض بتطرف، ولا زعيمه الترابي هو ذاك الزعيم المراقب والمتابع من على البُعد..فالترابي وأعضاء حزبه هم الأقرب إلى الحزب الحاكم، بل يكاد أن يكونوا شركاء الحزب الحاكم في صناعة المرحلة القادمة ..!! :: والمهم، آي تقارب الشعبي والوطني وتنافرهما شأن يُغنيهما، وما يُهم السودان و شعبه في الوقت الراهن هو أن يمضي الحوار الوطني المعلن عنه مع قوى المعارضة والحركات المسلحة إلى نهايات تصنع السلام وتوفر الحريات، ثم بعد ذلك تأتي الإنتخابات في مناخ غير )هذا المناخ(..وغير تصريح الترابي هذا، هناك مؤشر آخر لتغليب فكرة الإنتقالية على فكرة الإنتخابات في موعدها، وهو التعديل المرتقب في الدستور بحيث يحل تعيين الولاة محل إنتخابهم..ونعم أن إنتخابات الولاة فرًخت القبلية و رسخت الجهوية، لأن زعماء الحزب الحاكم بالولايات لم يراهنوا على برامجهم وأفكارهم ومؤهلاتهم في الترشيح والإنتخابات، ولكنهم ظلوا يراهنون على قبائلهم ..!! :: وتعيين الولاة، غير أنه يبعد القبائل والعشائر عن دائرة الصراع السياسي، فهو أن يُمكن رئاسة الجمهورية من تشكيل حكومة برنامج إنتقالية فترتها عام بحيث ينشط خلالها الحوار الوطني..والشاهدأن الحزب الحاكم، في الأشهر الفائتة، أولى إهتمامه باللإستعداد للإنتخابات ولم يتحمس في مشوار الحوار الوطني بذات خطى الإستعداد للانتخابات بدليل أن هذا الحوار الوطني )لم يبدأ بعد(، أي لم يتم مناقشة القضايا الأساسية والإتفاق على حلولها و آلياتها وجداولها الزمنية..والعامالمقترح لتأجيل الإنتخابات - حسب تصريح الترابي - قد لا يكفي للمناقشة والإتفاق ثم تنفيذ الإتفاق..ولذلك،على الحزب الحاكم أن ) يكسب الزمن ( ويبدأ هذا الحوار، إن كان يريد للبلد سلاماً و للسياسة إستقراراً..!! :: وتعليقاً على تصريح الدكتور نافع، وهو التصريح الذي يُجبه تصريح الدكتور الترابي، كتبت في زاوية الخميس بالنص أن الحركات المسلحة - وهي من تجب أن يكون الهدف الأساسي بهذا الحوار الوطني المرتجى - غير معترفة بكل ما يحدث حالياً، ترشيحاً للولاة كان أوللرئاسة أو إنتخاباً لغيرهم في ظل هذا الوضع الراهن.. وفي مناخ هكذا، ليست من الحكمة السياسية أن يتمسك المؤتمر الوطني بموعد الإنتخابات وكأنه منزل من السماء، وما لم يكن المراد بهذا الموعد فرض سياسة ) الأمر الواقع(..!! :: وأن الحوار الوطني الذي يؤدي إلى الحريات والسلام يجب أن يكون مقدماً على الإنتخابات ولو بتأجيل الأخير هذا )عاماً أو أكثر(، بل إن دعت الضرورة فالحوار الوطني يجب أن يلغي الإنتخابات..فالغاية هي السلام والإستقرار السياسي، وما الإنتخابات والحوارات إلا محض وسائل، وليست من الحكمة أن يعض الحزب الحاكم على إحدى الوسائل - الانتخابات - بالنواجذ بغض النظرإن كانت تحقق الغاية أم لا..وعليه، فأن إصلاح الحاضر بحيث يكون مستقبلاً مستقراً بحاجة إلى )مرحلة إنتقالية(.. ويبدوا أن الترابي عاد ليصنع معالم هذه المرحلة ..!! الطـاهــر ساتـي

التضييق يصنع الجيوش الحرة

حروف خاصة منتدي سياسي التعقيبات (0) إضافة تعليق   
بسم الله الرحمن الرحيم منطقتنا العربية الاسلامية تعيد صناعة الأزمات ولا يتعظ قادتها من قصص دارات وتدور رحاها قريب من ديارهم ودروس التاريخ وعبره تقول ما حمل قوم السلاح ضد جيش بلادهم الا حين سدت عليهم غرفة العزلة وانعدم الأكسجين فكان دافع البحث عن الحياة سببا في استجماع القوة البدنية والذهنية لإحداث ثغب في جدار الغرفة العازلة احداث سوريا والعراق شاهد يتحدث وصورة واضحة للعيان والآن تتجه مصر الي ذات النهج الخاطئ الذي وقع فيه بشار الاسد واستخدام القوة لعزل تيار لا يستهان به ويملك ارادة وفكر تجعله قادر علي احداث ما لا يتوقعه عسكر مصر وهم يحاولون جاهدين لإكمال بناء جدار العزل للتيار الإسلامي بمعاونة دول تخاف علي سلطانها المفروض قسرا علي اهل الاسلام بلا شوري بل بتوريث ينتقص في حق المسلم من ابداء رائيه وغدا لناظره قريب

Design by N.Design Studio

استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل